لماذا يجب عليك التفكير فى كتابة سلسلة روائية؟

من ضمن المهمة هنا: لجوء الكثيرين من الكتّاب- سواء أكان ذلك نشرًا ورقيًا أو إلكترونيًا- إلى السلاسل الروائية؛ فإذا كان هناك من الروائيين من يكتب روايته بالكامل، دون اللجوء إلى تقسيمها لأجزاء، معتمدًا على جودة العمل فحسب، فهناك أيضًا من يركز على تقديم سلسلة قصيرة قد تكون مكونة من ثلاثة أجزاء مثلًا، أو سبعة أو أكثر من هذا. 

متابعة قراءة “لماذا يجب عليك التفكير فى كتابة سلسلة روائية؟”

أسرار الكتابة الناجحة(2)

الإصرار هو اسم اللعبة!

كانت جوان رولينج امرأة في الثلاثينات من عمرها، تعاني من ضغوط كثيرة؛ فهي مطلقة، وأم لابنة وحيدة، ولا تجد عملًا، ولديها مشاكل مع طليقها، ومشاكل مادية. وذات يوم وهي في القطار كانت تضع خطوط روايتها الأولي عن صبي صغير، قُدّر له أن يخوض معركة شرسة مع ساحر مخضرم قتل والديه فيما سبق، وقُدّر له أن يكون الصبي الأشهر في تاريخ الأدب.

متابعة قراءة “أسرار الكتابة الناجحة(2)”

أسرار الكتابة الناجحة(1)

عودة مرة أخرى إلى عالم الكتابة الساحر. اليوم سنتكلم عن قواعد الكتابة الناجحة، كما حددها كاتب الخيال العلمي الأمريكي الشهير” روبرت أ. هيينلين“. بديهي أنني سأذكر القواعد، ثم أتبعها بتوضيح متواضع، ومن وجهة نظري الخاصة.

القاعدة الأولي:يجب أن تكتب!

يمكنك أن تنتقل إلى القاعدة التالية بمجرد قراءة الأولي؛ فهي لا تحتاج إلى شرح!

 خطوة مهمة أن تفكر في عملك ليل نهار، وتختمر فكرته وحبكته وصراعاته وأحداثه وشخصياته بداخلك، وتصنع أرضًا صاخبة يجتمع عليها كل ذلك.

 لكن من الممكن أن يتحول هذا إلى قنبلة موقوتة تنفجر فيك بكل قسوة، عندما تفعل هذا باستمرار دون تحرك حقيقي من ناحيتك، وتكون النتيجة أنك لا تكتب حرفًا واحدًا مما فكرت فيه! 

متابعة قراءة “أسرار الكتابة الناجحة(1)”

من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (3)

بشكل خاص أنا معجب بـ ” نجيب محفوظ”. كتاباته تنبيء عن عبقرية أدبية لا شكّ فيها، لكن سرّ إعجابي- بالإضافة لإعجابي بكتابته فعلا- يعود إلى طريقته في الكتابة، وتنمية موهبته.

الحقيقة أن الرجل قرأ كثيرًا جدًا، وكتب كثيرًا جدًا، وتخلص من بعض كتاباته كثيرًا جدًا.

متابعة قراءة “من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (3)”

من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (2)

لم أصرْ ستيفن كنج، أو أحمد خالد توفيق، أو يوسف زيدان، حتى أتبجّح وأكتب تجربتي العميقة في الكتابة. الحقيقة أنها تجربة طويلة نوعًا، لو أخذناها بمقياس الزمن، وعميقة لو نظرتُ للموضوع من وجهة نظر شخصية، ضاربًا بعرض الحائط كل القواعد والنصائح، لما يجب أن يُقال، أو كيف يُقال.

في الآونة الأخيرة سمعتُ بذلك الخبر المدهش عن جيه. كيه. رولينج، الكاتبة الإنجليزية فائقة الشهرة، ومخترعة عالم هاري بوتر، والتي أقدمتْ على نشر رواية باسم مستعار!

متابعة قراءة “من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (2)”

من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (1)


هذا صحيح. من أجل أن تكتب روايتك؛ عليكَ أن تحارب شياطينك أولًا. عليك أن تحارب الكسل، والنوم، والتسويف، والتلكؤ، والتعلل بقلة الإمكانيات، وبأن قدراتك ما زالت في أطوارها الوليدة، أو أن لغتك تحتاج إلى صقل… الخ. أتحدث هنا عمن يحبون الكتابة بصدق.

متابعة قراءة “من أجل أن تكتب روايتك: عليك أن تحارب شياطينك أولًا! (1)”

إحدي بوابات النشر الإلكتروني السحرية

فلنفترض أنك أنهيتَ كتابة كتابك، وأنت تدرس الأماكن التي تفضل ان تنشر من خلالها كتابك هذا:

أمازون كندل

طبعًا هي منصة النشر الإلكتروني الأشهر، والأكثر استحواذًا على سوق الكتّاب في العالم.

لكن…

الأمور ليست سهلة جدًا على أمازون.. هناك طرق معينة تجعلك تقوم بتنسيق كتابك، وهو امر مرهق لمن لا يعرف في مثل هذه الأمور؛ لهذا تقوم بنشر تعليمات بخصوص تلكم الطرق، من أجل أن يكون الكتاب متاحًا بشكل نظيف ومريح على شاشة كندل.

متابعة قراءة “إحدي بوابات النشر الإلكتروني السحرية”

دليل الكاتب المبتديء فى النشر الإلكتروني

أنت تلاحظ أن دور النشر الورقية تزداد يومًا بعد يوم بشكل غريب؛ مما يؤكد أنها عملية مربحة للناشرين. في حلقة النشر الورقي؛ الناشر رابح، ومن يزوِّرون الكتب يربحون، وحتى القرّاء يربحون؛ سواء أقاموا بقراءة الكتاب في نسخته الأصلية، أو نسخة مزوّرة، أو حتى ملف PDF.

متابعة قراءة “دليل الكاتب المبتديء فى النشر الإلكتروني”

شيءٌ ما ساحرٌ بخصوص الكتابة!

هناك شيءٌ مدهش بخصوص الكتابة الإبداعية. ألا تلاحظ ذلك؟

 الكتابة ليست محاولات لرصّ كلمات وجمل وسطور، من أجل ملء الصفحة حيثما اتفق؛ لكنها تلك القدرة الفريدة على خلق عالم خيالي مكوّن من شخصيات، وأماكن، وبحبكة قصصية قد تكون بسيطة أو معقدة.

متابعة قراءة “شيءٌ ما ساحرٌ بخصوص الكتابة!”

كُنْ كسمكة قرش

الطبيعة البشرية تميل إلى قراءة سير الناجحين والعصاميين؛ ومن ضمن هؤلاء الكتّاب، الذين بدأوا من الصفر، وخلقوا أساطيرهم الخاصة. هناك من ينظر إلي القمم منهم؛ مثل: جيه.كيه. رولينج( مؤلف سلسلة هاري بوتر الشهيرة)، ستيفن كنج( كاتب الرعب الأشهر)، وغيرهما.

متابعة قراءة “كُنْ كسمكة قرش”

كيف سأكتب روايتي الأولي؟ (2)

من المشاكل التي تواجه الكاتب هي: اللغة.

اللغة ليست طيّعة، تنساق معك أينما ذهبت. أحيانًا تقع في إكليشيهات قيلت عشرات المرات من قبل في أعمال روائية سابقة لكتّاب آخرين. تكتب جملتك الأولي بصعوبة شديدة، ثم تنظر إليها من بعيد فتجد أنها بدائية ومطروقة؛ ومن ثمَّ تكون النتيجة أن تشعر باليأس والإحباط.

تكتب أول صفحات، وتعرضها على صديق؛ فيخرج لك عشرات الغلطات النحوية والإملائية فيزيد إحباطك أكثر وأكثر.

متابعة قراءة “كيف سأكتب روايتي الأولي؟ (2)”

كيف تربح من نشر كتابك على الإنترنت؟

تذكر أن:

الكتاب: عبارة عن سلعة، أو مُنتج، يقوم أحد الكُتَّاب، أو أكثر؛ بكتابته، متضمنًا العديد من الأفكار، والتي قد تكون على هيئة: مجموعة قصصية، أو رواية، أو سلسلة روايات، أو ديوان شعر، أو كتاب فكر، أو فلسفة، أو تاريخ، إلى غير ذلك، سواء أكان ذلك الكتاب من ورق، أم حبر إلكتروني في أحد أجهزة القراءة، مثل: كندل، أو كوبو، وغيرهما، أم كان مجرد بصيغة PDF، أو ePub، أو Kindle؛ فهو وفى مكان ما في هذا العالم، يوجد شخص يحتاج لهذا الكتاب بعينه، ولأنه يريده بشدة؛ فهو على استعداد لشرائه؛ لو كان متوفرًا له، بسعر مناسب.

الخلاصة: أنت تصنع منتجًا، يحتاجه بعض الناس؛ فتوفره لهم، وتكون الفائدة عائدة على الطرفين؛ أنت تربح، وهم يربحون.

أسئلة وأجوبة

لماذا يجب أن أُفكر في نشر كتبي على الإنترنت؟

متابعة قراءة “كيف تربح من نشر كتابك على الإنترنت؟”

كيف سأكتب روايتي الأولي؟ (1)

كيف سأكتب روايتي الأولي؟

هذا هو السؤال. أليس كذلك؟

قد تخطر ببالك فكرة برّاقة تجعلك تلهث من الانفعال، ترسم في ذهنك أنها ستكون رواية ضخمة، قيّمة، وربما تحصل بسببها على البوكر، أو حتى نوبل!

متابعة قراءة “كيف سأكتب روايتي الأولي؟ (1)”

عشرة فوارق جوهرية بين النشر الورقي والنشر الإلكتروني

سوف نجري مقارنة بين دور النشر الورقية والإلكترونية، مع أرقام تقريبية وليست حاسمة.

النشر الورقي:

النقطة الأولي: إذا قدمت مخطوطتك لدار نشر ورقية، وسواء أكانت دارًا شهيرة أو متوسطة، أو حتى مغمورة؛ فعليك أن تنتظر. عملية النشر تستغرق من ثلاثة أشهر لعام تقريبًا!

لاحظ أننا لم نحسب الفترة التي يُقرأ فيها مخطوطك، ويتم البتّ فيه؛ من حيث القبول أو الرفض.

متابعة قراءة “عشرة فوارق جوهرية بين النشر الورقي والنشر الإلكتروني”

حوار مع كاتب الخيال العلمي المتميز: هيو هووي، وتجربته المثيرة فى نشر كتبه إلكترونيا

للتنويه:

هذا حوار قديم، أجريته منذ سنوات مع الكاتب الأمريكي هيو هووي، وها أنا ذا أُعيد نشره هنا.

لمن يريدون قراءة الحوار بالإنجليزية:

مرحبًَا هيو.. سعيدٌ بأنك استجبتَ لإجابة أسئلتي.. كنتُ أخشي من أن تكون منشغلًا جدًا، لكنك لم تخيب ظني.. هل يمكن أن تعطينا نبذة عنك؛ نظرًا لأن القاريء العربي ربما لا يعرف الكثير عنك؟

أبلغ من العمر 37 عامًا.. تربيتُ كابن لمزارع، ومُعلّمة. دومًا كنتُ نهِمًا للقراءة، وحلمتُ بأن أكون كاتبًا ذات يوم. لكن ما حدث أنني ذهبتُ للكلية، ودرستُ الفيزياء! حين كنت في المدرسة، ومن باب التوفير، ابتعت قاربًا شراعيًا صغيرًا لأعيش به(فكان كمنزل بثمن سيارة مستعملة). بعد سنتي الأولى في المدرسة، قررتُ تركها، وأن أبحر إلى الكاريبي؛ حيث عشتُ هناك العام الذي يليه. حتى وقعتُ في الحب، وابتعدتُ عن البحر، بينما عدتُ إلى حلمي في الكتابة، وهو ما قد كان.

متابعة قراءة “حوار مع كاتب الخيال العلمي المتميز: هيو هووي، وتجربته المثيرة فى نشر كتبه إلكترونيا”

كيف فعلها جون لوك، وغيّر مسار حياته وهو على مشارف الستين؟

في تدوينة رائعة لجو كونراث ، شرح كيف تقابل فيها مع جون لوك فوق جبال الألب السويسرية، وكان هذا الأخير قد حقق شهرة واسعة بدخوله نادي مليونيرات كيندل.

ومن أجل أن يكون القارئ العزيز على بينة من أمره؛ فنادي مليونيرات كيندل المقصود به هؤلاء الكتّاب الذين استطاعوا أن يربحوا أكثر من مليون دولار من عائدات كتبهم على منصة البيع الإلكتروني أمازون كيندل.

هذه القائمة تضمّ عدداً لا بأس به، تحدثنا من قبل على واحدة في ذلك النادي، وهي أماندا هوكينج، وحان الوقت لنتحدث عن جون لوك، الذي يشبه-إلى حدِ كبيرِ- ممثلاً أمريكياً متميزاً هو مايكل تشيكلس.

متابعة قراءة “كيف فعلها جون لوك، وغيّر مسار حياته وهو على مشارف الستين؟”

كيف فعلتها أماندا هوكينج، وحققت آلاف الدولارات من نشر كتبها الإلكترونية؟

(1)
من خلال تدوينة جميلة عن فتاة أمريكية تُدعي أماندا هوكينج، عرفتُ لأول مرة بعضاً من تفاصيل حكايتها، وكيف صارت واحدة من مليونيرات العالم، من خلال عائدات كتبها، وعلى الإنترنت فقط، وخلال فترة قصيرة لا تتجاوز ثمانية عشر شهراً!

تعترف أماندا بأنها فتاة كئيبة، وحزينة، وربما يعود هذا إلى حياتها الأسرية المعقدة؛ حيث تطلق والداها، وتلك النوعية تحديداً نجد أنها ذات حساسية عالية، وتطمح لتحقيق أحلامها من أجل أن تتجاوز أفكارها الخاصة والسوداوية.

متابعة قراءة “كيف فعلتها أماندا هوكينج، وحققت آلاف الدولارات من نشر كتبها الإلكترونية؟”

ما السرُّ فى قلة مبيعات الكتاب الإلكتروني من واقع تجربتي الشخصية؟

فى التدوينة السابقة أشرتُ إلى أن السبب الرئيسي فى قلة مبيعات الكتاب الإلكتروني(من واقع تجربتي الشخصية) لا تعود إلى مشكلة فى طرق الدفع، أو الطرق التى يتيحها المؤلف للقرّاء لشراء كتابه.

متابعة قراءة “ما السرُّ فى قلة مبيعات الكتاب الإلكتروني من واقع تجربتي الشخصية؟”

هل يمكن الربح من النشر الإلكتروني؟

قبل أن أتطرق إلى إجابة السؤال المذكور كعنوان لهذه التدوينة: عليك أن تكون مقتنعًا بشكل مطلق أنه يُمكن الكسب من النشر الإلكتروني؛ لأن غلطة بعض المؤلفين- للأسف- هى الاستسلام للواقع الذي نعيش فيه، بحجة أنه لا يوجد منْ يقرأ، أو منْ يريدون القراءة بدون دفع مقابل، إلى آخر هذه الأسباب، التى تحمل جزءًا من الحقيقة بطبيعة الحال، لكن التعامل معها كثوابت لا تتغير؛ فهذه هى المشكلة الكبرى.

متابعة قراءة “هل يمكن الربح من النشر الإلكتروني؟”

تجربتى فى النشر الإلكتروني

بدأ اهتمامي بالنشر الإلكتروني منذ فترة مبكرة- 2012 تقريبًا-، حيث كنتُ أُتابع قصص مؤلفين غربيين حققوا نجاحًا مبهرًا فى ذلك، وكنتُ متحمسًا من أجل أن يحدث المثل فى عالمنا العربي، الذى تشهد فيه حالة النشر الورقي نوعًا من عدم الوضوح والشفافية، حيث تربح دور النشر، بينما يزادد الكاتب فقرًا، وهو أمر غريب بالفعل؛ ففي ثلاثية مكونة من المؤلف والناشر والقاريء؛ من المفترض أن يكون الجميع رابحون.

متابعة قراءة “تجربتى فى النشر الإلكتروني”

%d مدونون معجبون بهذه: