طيفُ من أهوى

حينما لمسني البوصيري بعصاه السحرية!

رواية” طيفُ من أهوى”، انبثقتْ من بيت شِعْر في بُردة البوصيري الشهيرة، والذي يقول:

نعم؛ سرى طيفُ من أهوى؛ فأرَّقني

والحبُ يعترض اللذات بالألم

لكن، للأسف أيضًا؛ كان هذا العنوانُ مُحيِّرًا لكثيرين، وتسبب في مشكلة سأخبركم عنها بعد قليل.

الرواية تدخل في تصنيف روايات الرسائل، لكنها رسائل غير متبادلة، وربما يكون هذا جديدًا نوعا؛ فلدينا شخصيتين رئيسيتين، إحداهما فتاة تكتب رسائل إلى والدتها، والثانية رجل يكتب رسائل إلى حبيبته العزيزة، مع ملاحظة أن فترة زمنية كبيرة تفصل بينهما تقدر بعشرات الأعوام!

لا بدّ أني قد أثرتُ انتباهك.

عن التصنيف مرة أخرى، وأن يكون العنوان مُحيرًا

الرواية هي مزيج من الرومانسية والرعب والغموض والفانتازيا، وكما أخبرتك في التدوينة السابقة؛ فأنا أحب أن يكون الحب نسيجًا في الأحداث، لكنه يوجد بجوار أشياء أخرى، كما هي الحياة.

عندما صدرتْ الرواية ورقيًا عن دار فانتازيون؛ أخبرني الناشر أن العنوان مُحيّر للقراء؛ فلوهلة يبدو العنوان موحيًا برواية رومانسية صرفة، لكن المحتوى ليس كذلك بالضبط؛ بل هو كما أخبرتك؛ مزيج من عدة تصنيفات تمتزج مع بعضها البعض بشكل متماسك، مزيج نراه مكونا من المغامرة، والغموض، والتشويق، والرعب، والفانتازيا، والحب يقبع فى الخلفية محركا للكثير من الأحداث.

الرواية ليست طويلة، بل ذات حجم معقول، وبرغم أن الحكاية قد تبدو مكتملة نوعًا، إلا أن لها تتمة قادمة، بمعنى أنها ستصدر في عدة كتُب لإكمال الحكاية التي تتعقد أحداثها بطبيعة الحال.

عندما صدرت الرواية على تطبيق جوجل بلاي، وأتاحتها الدار مشكورة بشكل مجاني للقراء- لفترة محدودة- حققت نجاحا كبيرًا جدًا، حتى أنها احتلت المركز الثالث والستين في أكثر الكتب تحميلا على جوجل بلاي، وهذا أثلج صدري جدًا، وخاصة أن ريفيوهات الرواية مشجعة وإيجابية في أغلبها كما أعتقد.

ماذا بعد الكتاب الأول؟

وهذا هذا سؤال؟ بقية الكتب طبعا. لا أعرف بعد كم ستأخذ السلسلة حتى تنتهي الحكاية، وخاصة بعد النهاية العاصفة وغير المتوقعة لنهاية الكتاب الأول، لكنى أخمن أنها لن تتجاوز سبعة كتب كحد أقصى.

لو كنت ترغب في نسخة ورقية فيمكنك التواصل مع صفحة الدار على الفيس بوك ومعرفة التفاصيل من خلال هذا الرابط.

أما لو كنت تريد قراءتها إلكترونيًا؛ فمرحى؛ فيمكنك شراء نسخة من جوجل بلاي، وبدولار واحد فقط من خلال هذا الرابط.

ولا تنس أن تخبرني برأيك فيها بعد الانتهاء منها.

قراءة ممتعة.

نُشر بواسطة عارف فكري

كاتب مصري، متخصص فى روايات الخيال العلمي، والفانتازيا، والرومانسية، والمغامرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: